ضيفنا الكريم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً
..
في منتديات المدية
أهلاً بك بين إخوانك وأخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
حيـاك الله
عليك التسجيل أولا لتشاركنا.


 
الرئيسيةس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 والله ما نسينا الاستشهاديات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ramirami
مشرف منتدى التضامن
مشرف منتدى التضامن


ذكر
عدد المساهمات : 1168
العمر : 26
الموقع : mokhstar.ahlablog.net
العمل/الترفيه : طالب
وطني :
تاريخ التسجيل : 27/06/2008
السٌّمعَة : 6

مُساهمةموضوع: والله ما نسينا الاستشهاديات   5/1/2009, 23:11

[size=21]يقول الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله : أجمع الفقهاء على أن العدو إذا دخل دارا من ديار المسلمين ،فإن الجهاد يكون فرض عين على الجميع ،فتخرج المرأة دون إذن زوجها والولد دون إذن أبيه ،وعلى هذا فمشاركة المرأة في فلسطين في العمليات الاستشهادية بعد أن اغتصب اليهود الأرض واستباحوا الحرمات ودنسوا المقدسات -قربة من أعظم القربات ، وموت المرأة في هذه العمليات شهادة في سبيل الله ولها ثواب المجاهدين – إن شاء الله -وعمله- هؤلاء الأخوات الاستشهاديات عمل مشروع ، يباركه الدين ويؤيده، وهو من أعظم أنواع الجهاد في سبيل الله.


الاستشهاديات .. في ذاكرة الجهاد
البداية التي لم تنته بعد:

كانت 'عطاف عليان' أول فلسطينية تحاول في يوليو 1987 تنفيذ عملية استشهادية بسيارة ملغومة في القدس، إلا أن العملية لم تنجح لتعتقل على إثرها وتصدر ضدها أحكام مجموعها 15 عامًا قضت منها 10 سنوات في السجون الإسرائيلية.

وظل حلم الاستشهاد يراود الفتيات الفلسطينيات إلى أن قامت 'وفاء إدريس' 26 عاما بتدشين هذا الموكب البهي خلال انتفاضة الأقصى؛ حيث نفذت عمليتها في مدينة القدس يوم 28 يناير 2002؛ فقتلت أحد الجنود وجرحت مائة وأربعين آخرين, ثم أعقبتها 'دارين أبو عيشة'-21 عاماً- التي نفذت عمليتها في حاجز عسكري إسرائيلي شمال الضفة الغربية في 27 فبراير 2002؛ وهو ما أدى إلى إصابة 3 جنود إسرائيليين. وقامت 'آيات الأخرس'[18 عاماً] من مدينة بيت لحم بعمليتها في 29مارس 2002 بأحد أسواق القدس الغربية؛ وهو ما أدى إلى مقتل إسرائيليين وإصابة العشرات. ولم تمض فترة قصيرة حتى استشهدت 'نورا شلهوب' -16 عاما- من مخيم طولكرم على أحد الحواجز العسكرية وهي تحاول تنفيذ هجوم استشهادي . ثم نفذت 'عندليب طقاطقة' من مدينة بيت لحم عمليتها يوم الجمعة 12 ابريل 2002 في القدس ، وأسفرت عن مقتل ستة إسرائيليين، وإصابة 85. أما 'هبة عازم دراغمة'_ 19 عاماً _ ابنة 'طوباس'، قرب جنين الطالبة بجامعة القدس المفتوحة ، فقامت بتفجير جسدها الطاهر في مدينة 'العفولة' شمال فلسطين المحتلة يوم الإثنين 19 مايو 2003. وتلتها 'هنادي جرادات' التي نفذت عملية كبيرة قتلت نحو 20 إسرائيليًّا وجرحت أكثر من مائة حينما فجرت نفسها بتاريخ 4-10-2003، في مطعم بحيفا. وفي يوم الأربعاء الرابع عشر من يناير كانت أم فلسطينية اسمها ريم الرياشي،أولى استشهاديات 'حماس' والتي تبوأت رأس قائمة استشهاديات قطاع غزة أيضًا. وبدا الإعلان عن أن منفذة العملية هي من كتائب القسام بمثابة مفاجأة لدى بعض المراقبين، ، حيث توقع الجميع أن تكون الفدائية من كتائب شهداء الأقصى؛لكثرة المنتميات إلى الكتائب من الاستشهاديات السابقات.

وجاءت تصريحات الشيخ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس التي قال فيها: 'لأول مرة استخدمت حماس مقاتلة فلسطينية' لتنفيذ عملية ضد الاحتلال، مشيرًا إلى أن 'هذا تطور جديد في المقاومة ضد العدو'، وقوله: 'لقد قلنا من قبل بأن النساء مخزون إستراتيجي للمقاومة'.


1
28\1\2002


الاستشهادية وفاء إدريس
26 عاما
فلسطينية هاجر أهلها من مدينة الرملة التي احتلها الصهاينة عام 1948 م
واستقر بهم المطاف في مخيم الأمعري بالقرب من رام الله
عاشت في بيت متواضع من الطوب المصفح بألواح الاسبست في ظروف اجتماعية صعبة فهي الابنة الوحيدة لوالدتها
قامت بتوديع أمها وأشقائها وقالت لهم : "الوضع صعب وربما يستشهد الإنسان في أية لحظة" .. تأخرت وفاء وجاء الليل ولم تحضر وبدأ أهلها بالبحث عنها وسألوا بعض صديقاتها فقلن إنها ودعتهن وكانت تطلب منهن الدعاء وهي تقول لهن : "سأقوم بعمل يرفع رؤوسكن" دون أن تفصح عن ذلك العمل . وبقي الجميع مرتبكا حتى وصلهم الخبر بأن وفاء فجرت نفسها في شارع يافا بالقدس المحتلة
وأسفرت العملية عن مقتل صهيوني وجرح 140 آخرين

2
27\2\2002


الاستشهادية دارين محمد توفيق أبو عيشة
22 عاما
ابنة قرية بيت وزن القريبة من مدينة نابلس
كانت إحدى طالبات الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح وكانت تدرس في قسم الدراسات الإسلامية ومن النشيطات البارزات في العمل الإسلامي في الجامعة
تقول أمها – التي وصلها خبر استشهاد ابنتها - : " لقد كان قلبي يحدثني أن دارين ستستشهد لأنها كانت تقول لي دوماً " ادعي لي يا أمي أن أكون شهيدة في سبيل الله حتى أنال الجنة وستكونين معي بإذن الله في الجنة " ..
استشهدت دارين في عملية تبنتها كتائب شهداء الأقصى حيث قامت بتفجير نفسها على حاجز صهيوني في الضفة الغربية مما أسفر عن جرح ثلاثة جنود صهاينة.
3
29 \3\ 2002

الاستشهادية آيات الأخرس
18 عاما
من مخيم الدهيشة القريب من بيت لحم
كانت تبحث عن الجهاد والمقاومة رغم صغر سنها (18 عاما)،
عادت الطالبات من المدرسة إلى بيوتهن لكن آيات بدأت تودعهن والدموع تبلل وجهها وقالت لهن : "إنني أريد إنجاز عملٍ هام" ولم تفصح عن هذا العمل فكتبت آيات ورقة ورفضت الكشف عن مضمونها وأوصت إحدى زميلاتها المقربات منها ، أن تأخذ هذه الورقة وأن لا تفتحها إلا بعد يوم .. لقد تضمنت تلك الورقة وصيتها ... قامت آيات بحمل حقيبة مملوءة بالمتفجرات وتوجهت إلى أحد أسواق القدس الغربية وقامت بتفجير نفسها مما أدى إلى قتل اثنين وإصابة العشرات من الصهاينة .

وللحديث بقية فانتظرونا
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف
عضو رئيسي
عضو رئيسي


ذكر
عدد المساهمات : 375
العمر : 24
الموقع : gallery.akbarmontada.com
وطني :
تاريخ التسجيل : 29/08/2008
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: والله ما نسينا الاستشهاديات   1/3/2009, 09:35

شكرا و ألف شكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
والله ما نسينا الاستشهاديات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ˙·٠•● قسم الأسرة والمجتمع ●•٠·˙ :: منتدى التضامن -
انتقل الى: