ضيفنا الكريم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً
..
في منتديات المدية
أهلاً بك بين إخوانك وأخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
حيـاك الله
عليك التسجيل أولا لتشاركنا.


 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 الإعلام المصري كــــــذب في قضيــــة الحافلة ولست أنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك
عضو رائـــــد
عضو رائـــــد
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 1139
العمر : 24
الموقع : facebook
العمل/الترفيه : fotball
وطني :
تاريخ التسجيل : 05/06/2010
السٌّمعَة : -4

مُساهمةموضوع: الإعلام المصري كــــــذب في قضيــــة الحافلة ولست أنا    18/7/2010, 13:40







فضل سمير زاهر، الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم المصري



،
أن يخرج عن صمته ويكشف كل الحقائق التي تتعلق بخلفيات الأزمة التي اندلعت
بين الجزائر ومصر عقب اللقاء التصفوي الذي جمع المنتخبين في شهر نوفمبر من
العام الماضي، وما لحق به من افتراءات ومسرحيات من زاهر وجماعته حول
الاعتداء على حافلة الخضر في القاهرة والتي ادعى فيها آنذاك زاهر أن لاعبي
المنتخب الوطني ضربوا أنفسهم من داخل الحافلة وكذا ادعائه بوجود تجاوزات
خطيرة في السودان وأنه أعد ملفا للفيفا من شأنه فضح الشعب الجزائري، على
حد قوله.


لكن
في الأخير انقلب السحر على الساحر وخرج زاهر من هذه الأزمة منبوذا من
الجانبين المصري والجزائري وأصبح يعرف بالكذب وإعداد السيناريوهات
والمسرحيات التي لا أساس لها من الصحة، وكما كان متوقعا خرج زاهر عن صمته
بعد طرده طبعا ليتحدث عن الأزمة في حوار مع جريدة الدستور المصرية ليضهر
نفسه في ثوب الضحية التي تحب الجزائر بلدا وشعبا وتسعى الى التصالح ونبذ
الخلاف.


''كنت أشد الحريصين على العلاقات الأخوية بين الجزائر ومصر''

وكما
كان متوقعا، صرح سمير زاهر- لكن بعد أن أصبح بطالا ولم يعد لا رئيسا
لاتحاد الكرة ولا ناطقا باسم المنتخب المصري- أنه كان أشد الحريصين على أن
تكون العلاقات بين الجزائر ومصر طيبة، وادعى أنه احتراما للجزائر
والجزائريين لم يقدم أية شكوى بعد ما أسماه بالتجاوزات في اللقاء الأول
بين الجزائر ومصر في البليدة وقضية التسمم والشماريخ، حيث قال في السياق
''منذ اللحظة الأولى كنت أحرص الحريصين على علاقتنا مع الشعب الجزائري
بدليل أنني لم أتقدم بشكوى ولم أثر أية أزمة خلال مباراتنا الأولى في
الجزائر ولم أتهم الجزائريين بأنهم وراء تسمم اللاعبين أو أتحدث عن
الشماريخ والمماريخ أو ما حدث في الملعب، وبالمناسبة أقول إن هذه
المخالفات يمكن أن نسمو عليها طالما حدثت من شقيقك وهذا ما فعلته''.


''لم أكن أتربص بالجزائر، أبوريدة خدعني وكان وراء اشتعال الأزمة بين البلدين''

وفي
رده عن فرضية تربصه بالجزائر وإعداده للمقالب من أجل الاطاحة بالجزائر
وإشعال فتيل الأزمة، قال زاهر أنه لم يكن يتربص وأن هاني أبوريدة هو من
خدعه وكان وراء اشتعال الازمة وقال في السياق ''عندما وقعت أزمة القاهرة
وتعرض أتوبيس بعثة الجزائر للرشق بالحجارة لم أستقبل وقتها بعثة الجزائر
لانشغالي بحضور السيد الرئيس مران المنتخب في استاد القاهرة وبمجرد انتهاء
الزيارة طرت أنا وهاني أبوريدة الشريك الأساسي والرئيسي معي في كل ما حدث
في أزمة الجزائر وبحكم علاقتي السابقة مع روراوة التي لا أنفيها أو أخفيها
كنت سأتوجه إلى غرفته بالفندق لأتعرف على الأمر، لكن أبوريدة الذي يملك
علاقة أقوى مني مع روراوة رفض وأصر على الصعود وحده مدعياً أن رئيس
الاتحاد الجزائري غاضب وإذا ظهرت قد يزيد غضبه وتتفاقم الأزمة، ولأنني
أعتمد على أبوريدة في هذا الشأن وافقت على ما قاله ثم حدث ما حدث وزاد
الأمر اشتعالاً وأصر روراوة علي أن نكتب تعهداً أمنياً لحمايته هو والبعثة
وكان له ما أراد وشاركني في كل هذه الاتفاقات هاني أبوريدة''.


''الإعلام في مصر هو من كذب في قضية الحافلة ولست أنا''

وفي
حديثه عن الاعتداءات التي وقعت على الحافلة التي كانت تقل الخضر في
القاهرة والتي قال عنها آنذاك أنها كذبة وأن اللاعبين ضربوا أنفسهم من
الداخل رغم أن الحادثة أصيب فيها أكثر من لاعب وشاهد العالم كله ما حدث
وصورت كاميرات الصحافة العالمية دماء الخضر تسيل، قال زاهر أنه لم يكذب
وإنما الاعلام في مصر هو من كان ينقل تصريحات على لسانه، وقال ''لأن
الإعلام قرر أن يكذب الكذبة ويصدقها، فهناك من ألقوا بالأكاذيب وحولوها
إلى حقائق لكي يتم النيل من سمعتي.. أنا لم أصرح من نفسي ولست مجنوناً
فأنا رجل جيش ورجل دولة وعضو مجلس شوري أعرف كيف يتصرف رجال الدولة في مثل
هذه المواقف ولا أستطيع أن أقول كلاماً وهمياً من عندي''.


''لم أرفض الإعتذار للشعب الجزائري بل شخص روراوة''

وفي
حديثه عن موضوع الاعتذار والذي طالب به الجزائريون خاصة بعد أن تعدى الأمر
الى المساس بكرامة الشهداء وكذا عرض الجزائريين صرح سمير زاهر أنه لم يرفض
الاعتذار للشعب الجزائري وإنما لشخص رئيس الاتحادية الجزائرية محمد روراوة
الذي قال عنه أنه كان يريد أن يغتنم الفرصة ليذله وقال في خضم هذا الحديث:
''أنا لم أرفض المصالحة لكنني أرفض بيانات الإذعان والاعتذار، فالمطلوب لم
يكن مصالحة بل خطاب اعتذار وترضية لروراوة وليس للشعب الجزائري، ولأن
الأخطاء كانت متبادلة بين الجانبين طلبت أن تكون مصالحة فلا يطلب منا
الاعتذار على ما حدث في القاهرة ولا أطلب اعتذاراً عما حدث في السودان
وننسى ما حدث، لكن روراوة لا يريد المصالحة بل يرغب في أن يهينني وينقذ
نفسه ويحل أزماته في الجزائر على حساب اعتذارنا''


''حاولت كثيرا الصلح مع روراوة لكنه كان يسعى من خلالي إلى تحقيق مصالحه الخاصة في الجزائر''

كما
عاد في حديثه الى المحاولات التي قال عنها أنها كثيرة من أجل فض النزاع
والتصالح مع الرجل الأول في كرة القدم الجزائرية محمد روراوة الا أن هذا
الأخير على حد قوله أراد أن يحقق من خلال هذا الرفض والتعنت تحقيق مصالح
خاصة في الجزائر وليس أي شيء آخر، وكان قوله في السياق ''عندما سافرنا إلى
أم درمان في السودان في المباراة الفاصلة يأتي دليل براءتي بأنني لم أتعمد
أو أفكر لحظة في إشعال الأزمة مع الإخوة الجزائريين، ففي لقاء السيد
البشير- رئيس الجمهورية السودانية- توجهت بنفسي وعلى مرأى ومسمع من جميع
الحاضرين والصحفيين ووكالات الأنباء والتليفزيونات وأعلنت أنني أمد يدي
بالسلام لروراوة لإزالة أي شائبة لكننا كما تعلمون جميعاً فوجئنا بروراوة
يجري ويخرج من القاعة وسط ذهول الجميع.. إذن لم أكن طرفاً في إشعال الأزمة
ولو أردت ذلك لترفعت عليه ولم أصافحه لكنه كان يؤدي دوراً مرسوماً في
سيناريو إشعال الأزمة يسعى من خلاله تحقيق مصالحه الخاصة في الجزائر''.


''لم أكن أتحرك من قراراتي نفسي لأنني رجل عسكري أستقبل الأوامر وأستشير الآخرين''
هذا
واعتبر الرئيس السابق لاتحاد الكرة والعسكري السابق أنه لم يكن يتحرك بمحض
ارادته وبقرارات حرة بل كان يخضع لنظام عسكري وكان يقوم بما يملى عليه من
فوق حيث قال في هذا الصدد ''أنا رجل عسكري أعرف أين تقف رأسي وأحترم
قياداتي ولا أستطيع أن أتجاوز حدودي أو أتجرأ علي اختصاصاتهم، فلقد ذهبت
إلى المهندس حسن صقر وسألته ماذا تطلب مني أن أفعل في أزمة الجزائر لإزالة
الاحتقان، فقال لي بعد استشارة آخرين هذا أمر خاص بكرة القدم، وذهبت إلى
وزير الخارجية وسألته فقال لي هذا شأن خاص باتحاد الكرة، وكل هذه المشاكل
ستذوب بعد لقاء الرئيس حسني مبارك مع الرئيس الجزائري بوتفليقة، أقصد أنني
لم أتحرك من نفسي، بل كنت أراجع وأستشير، لكنهم الآن جميعاً ألقوا عليَّ
بمسؤولية الجزائر وأنا كرجل عسكري سأتحمل المسؤولية وسأظل أدافع عن وجهة
نظري، وأؤكد أنني لم أكن المسؤول في إشعال الفتنة بين مصر وشقيقتها
الجزائر''.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
iness
مشرفة منتدى الأطفال
مشرفة منتدى الأطفال
avatar

انثى
عدد المساهمات : 1162
العمر : 27
العمل/الترفيه : قراءة القران طالبة لمطالعة
وطني :
تاريخ التسجيل : 09/06/2009
السٌّمعَة : 6

مُساهمةموضوع: رد: الإعلام المصري كــــــذب في قضيــــة الحافلة ولست أنا    29/8/2010, 17:29



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإعلام المصري كــــــذب في قضيــــة الحافلة ولست أنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ˙·٠•● القسم الرياضي ●•٠·˙ :: الرياضة-
انتقل الى: