ضيفنا الكريم
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً
..
في منتديات المدية
أهلاً بك بين إخوانك وأخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
حيـاك الله
عليك التسجيل أولا لتشاركنا.


 
الرئيسيةس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 لمثل هذا يذوب القلب من كمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: لمثل هذا يذوب القلب من كمد   9/7/2008, 20:19

[img] [/img]

يقول الشاعر:

لكل شيئ اذا ماتم نقضان فلا يغر بطيب العيش انسان
هي الامور كما شاهدتها دول من سره زمن سائته ازمان


ان مقصد هذا البيت من الشعر يتكلم عن بداية وسقوط الحضارة الاسلامية في الاندلس والتي لا تحتاج الى تعريف
غير ان القارئ لاحداث القيام والسقوط يلتبس ويختلط عليه احداث ومواقع متشعبة حول هذه الحضارة نظرا لكثرة
الدويلات التي قامت فيها والحروب والفتن اذن كان لابد لغير المختص في التاريخ الاسلامي ان يكون له مرجعا يرجع
اليه لفهم هذه الاحداث فكان هذا الملخص عن الدولة الاسلامية في الاندلس من القيام الى السقوط فارجوا ان ينال
اعجابكم


مقدمة:يا‮ ‬أهل‮ ‬أندلس‮ ‬حثوا‮ ‬مطيّكمُ فما‮ ‬المقام‮ ‬بها‮ ‬إلا‮ ‬من‮ ‬الغلـط
الثوب‮ ‬ينسل‮ ‬من‮ ‬أطرافـه‮ ‬وأرى ثوب‮ ‬الجزيرة‮ ‬منسولاً‮ ‬من‮ ‬الوسط


لا يوجد في التاريخ الأندلسي ما يلخّص أبعاد سقوط طليطلة أكثر من هذين البيتين المنسوبين إلى الفقيه الزاهد ابن العسال. وإذا أضفنا إليهما قولين مشهورين آخرين هما ”رعي البعير ولا رعي الخنازير“ و”الأمارة لو على الحجارة“ فربما اكتملت سيرة ملوك الطوائف الذين تقاسموا حكم الأندلس بعد انهيار الخلافة الأموية. ولم تكن السيرة المقابلة للممالك الشمالية خلال القسم الأعظم من تلك الفترة سيرة الوحدة والقوة إذ كانت لا تزال على التنازع والتفرّق اللذين طبعا معظم تاريخها. لكن ما حدث في منتصف القرن الحادي عشر كان تبادلاً‮ ‬واضحاً‮ ‬في‮ ‬المواقف‮ ‬فصار‮ ‬الشمال‮ ‬فجأة‮ ‬أكثر‮ ‬وحدة،‮ ‬أو‮ ‬أقل‮ ‬تفرّقاً،‮ ‬من‮ ‬الجنوب‮ ‬الذي‮ ‬تقاسم‮ ‬سادته‮ ‬ألقاب‮ ‬الفخامة‮ ‬والعظمة‮ ‬والتمجيد‮ ‬والانتصارات‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬تكن‮ ‬يوماً‮.‬

وفي التاريخ الأندلسي أن ألفونصو السادس) أسبغت عليه البابوية صفة القداسة عام 1671(تظاهر بالنوم وهو في حمى طليطلة هرباً من أخويه وراح يصغي إلى حديث دار بين حاكم المدينة المأمون يحيى بن ذي النون وبعض وزرائه عن مناعة طليطلة، الواقعة على تل مرتفع يحيط به نهر تاجه العظيم، وانتهوا إلى التقرير بأن أخذ هذه المدينة يستوجب سبع سنوات من الحصار المسبوق بتخريب الأرض والأحواز وحرق الغلال وانقطاع المؤونة. ولا نعرف إن كانت هذه الحادثة وقعت فعلاً لأن أمراً عظيماً مثل الوضع العسكري لطليطلة لا يُبحث في حضور شخص مثل ألفونصو نائماً‮ ‬كان‮ ‬أو‮ ‬صاحياً،‮ ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬الثابت‮ ‬أن‮ ‬ألفونصو‮ ‬كان‮ ‬يعرف‮ ‬المدينة‮ ‬جيداً‮.‬

ونهج ألفونصو السادس في البداية نهج سابقيه فأنفق على نفسه وزوجاته الكثيرات وجيشه من الجزية السنوية التي كان يحملها إليه ملوك الطوائف، إلا أنه صار يكثر في المطالب فقل الذهب وبدأ غش العملة ولمس ضعف هؤلاء الملوك وحاجتهم إلى المهادنة فعاث في بلادهم كما شا. وحدث في ذلك الوقت أن فلت زمام الأمور من يد حاكم طليطلة القادر ذي النون بعد مقتل أحد الفقهاء المحبوبين فثار الناس وخلعوه وأجلسوا مكانه المتوكل بن الأفطس لكنّ الأخير ترك المدينة لمصيرها عندما سمع بقدوم ألفونصو ومعه القادر. ولم يجد أهل طليطلة نصيراً في باقي ملوك الطوائف فسلّموا المدينة لألفونصو بعد سبع سنوات من الحصار. وما كاد ألفونصو يستقر في عاصمته الجديدة حتى بدأت الهدايا والتهاني على هذا النصر المبين تفد إليه من بعض ملوك الطوائف. ومن هؤلاء حسام الدين بن رزين حاكم شنتمرية الذي حمل له هدية سنية فجازاه عليها ألفونصو بقرد. ولم ييأس بعض ملوك الطوائف من استعطاف ألفونصو وكسب ودّه ورضاه إلا عندما بدأ يغير سياسته مطالباً بالحصون والقلاع والأراضي. وعندما رد ألفونصو الجزية التي بعث بها المعتمد بن عباد اللخمي، حاكم أكبر دول الطوائف، لم يعد أمامه مفر من مواجهة الواقع‮ ‬فانصاع‮ ‬للضغط‮ ‬الشعبي‮ ‬ووافق‮ ‬وغيره‮ ‬من‮ ‬الحكام‮ ‬على‮ ‬استدعاء‮ ‬المرابطين‮ ‬وبدا‮ ‬له‮ ‬الخيار‮ ‬واضحاً‮ ‬بين‮ ‬رعي‮ ‬الخنازير‮ ‬عند‮ ‬ألفونصو‮ ‬أو‮ ‬رعي‮ ‬البعير‮ ‬عند‮ ‬سلطان‮ ‬المرابطين‮ ‬يوسف‮ ‬بن‮ ‬تاشفين‮.‬

وفي الثلاثين من حزيران عام 1086 عبر يوسف العدوة على سفن اسطول إشبيلية ونزل الجزيرة الخضراء قرب جبل طارق، ثم سار إلى بطليوس ومعه جيوش من إشبيلية وغرناطة ومالقة وبطليوس. والتقى الجمع بجيش ألفونصو في منطقة تبعد ثمانية كيلومترات شمال شرقي بطليوس ونشبت معركة كبيرة تُعرف باسم”الزلاقة“ انتهت بهزيمة ألفونصو. غير أن المرابطين والأندلسيين لم يستثمروا هذا الانتصار ليأخذوا طليطلة فظلت في يد ألفونصو وتحولت إلى قاعدة مهمة كان يثب منها إلى المراكز الأندلسية كما حدث عندما بدأ يهدد مرسية. واستدعى المعتمد يوسف بن تاشفين ثانية‮ ‬بعد‮ ‬استفحال‮ ‬خطر‮ ‬ألفونصو‮ ‬وحاصر‮ ‬جيش‮ ‬المرابطين‮ ‬والأندلسيين‮ ‬حصن‮ ‬لييط‮ ‬Aledo‮ ‬قرب‮ ‬مرسية‮ ‬فاستعصى‮ ‬فانسحب‮ ‬قبل‮ ‬وصول‮ ‬ألفونصو‮ ‬لنجدة‮ ‬قواته‮.‬

وجاز ابن تاشفين إلى الأندلس مرة ثالثة وحاصر طليطلة فاستعصت عليه أيضاً فارتد إلى غرناطة وملكها من عبدالله بن بلقين. وترك ابن تاشفين لقادته تصفية ملوك الطوائف فملكوا قرطبة بعد قتل حاكمها الفتح بن المعتمد فوضعت زوجته سائدة نفسها في حمى ألفونصو. وانتقل جيش المرابطين إلى المعتمد في إشبيلية فخف ألفونصو لنجدته بحملة أوكل بها أحد قادته لكن الأخير انهزم. وقاوم المعتمد جيش المرابطين عبثاً وحُمل إلى أغمات عاصمة المرابطين الأولى الواقعة جنوب شرقي مراكش، ومات هناك أسيراً عام 1095. أما سائدة فأصبحت زوجة ألفونصو وحملت له ابنه‮ ‬الوحيد‮ ‬سانشو‮ (شانجة(‬الذي‮ ‬قتل‮ ‬وهو‮ ‬في‮ ‬الحادية‮ ‬عشرة‮ ‬من‮ ‬عمره‮ ‬عام‮ 1108/501 ‬في‮ ‬معركة‮ ‬أقليش‮ ‬Ucles‮ ‬التي‮ ‬انتصر‮ ‬فيها‮ ‬المرابطون‮. ‬ودهم‮ ‬ألفونصو‮ ‬غم‮ ‬عظيم‮ ‬لخسارة‮ ‬صغيره‮ ‬ففاضت‮ ‬روحه‮ ‬بعد‮ ‬سنة‮ ‬من‮ ‬ذلك‮ ‬تاركاً‮ ‬عرش‮ ‬قشتالة‮ ‬وليون‮ ‬وأشتوريش‮ ‬لابنته‮ ‬أراكة‮.‬

واكتشفت أراكة وغيرها مع مرور الوقت عقم محاولة التصدي للمرابطين لأن هؤلاء أدخلوا فنونا حربية لم تعرفها الأندلس من قبل مثل الجمّالة واستخدام الطبول لإصدار الأوامر والإشارات الحربية، والهجوم العريض بالفرسان بدلاً من الزحف، واشتراك الزنوج وغير ذلك من المفاجآت التي دبّت الذعر في الشمال الأندلسي والدول الأوروبية. ولم يتمكن الشمال من تحقيق أي تقدم حاسم خلال فترة طويلة، إلا أن أحوال المرابطين آلت إلى الضعف مع الزمن فتمكن الشماليون عام 1118/512 من احتلال سرقسطة والمدن الرئيسية الأخرى التي تقع في الثغر الأعلى بمساعدة الفرنسيين والإيطاليين وغيرهم، وتضاعفت بذلك الرقعة التي سيطر عليها الشماليون معززين مركزهم باحتلال طرطوشة عام 1148 /543. وبعد سنة من ذلك احتلت مملكة أرغون لاردة وافراغة ووسّعت حدودها حتى نهر ابرة. لكن العمليات القتالية الشمالية لم تكلل كلها بالنجاح إذ حاول ألفونصو السابع احتلال قرطبة بمساعدة سكانها من النصارى المستعربين فأخفق، لكنه توج حكمه باحتلال المرية، فبقيت تلك العملية أوج انجازاته، كما كان إحتلال طليطلة أوج انجازات ألفونصو السادس. أما باقي الصورة فكانت تراجعاً جديداً أمام قوة جديدة نهضت على أنقاض المرابطين‮ ‬هي‮ ‬دولة‮ ‬الموحدين‮ 1123-1245/540-620.‬

ملاحظة: يتبع

[img] [/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المدير
مشــــرف
مشــــرف


ذكر
عدد المساهمات : 5250
العمر : 37
الموقع : medea.alafdal.net
العمل/الترفيه : أستاذ/أنترنت
وطني :
تاريخ التسجيل : 24/06/2008
السٌّمعَة : 31

مُساهمةموضوع: رد: لمثل هذا يذوب القلب من كمد   9/7/2008, 22:31






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://medea.alafdal.net
مكافح
عضو رائـــــد
عضو رائـــــد


ذكر
عدد المساهمات : 757
العمر : 25
وطني :
تاريخ التسجيل : 25/07/2008
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: لمثل هذا يذوب القلب من كمد   29/7/2008, 15:58

موضوع مطول ولكن فيه فائدة مع اني قرءة اسطرا فقط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://talimeterfih.eb2a.com/vb
 
لمثل هذا يذوب القلب من كمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ˙·٠•● ديني الحنيف ●•٠·˙ :: المنتدى التاريخي-
انتقل الى: